منتدى الحِجاج

نسخة كاملة : مفاتيح لفهم فلسفة نيتشه-4
أنت حالياً تتصفح نسخة خفيفة من المنتدى . مشاهدة نسخة كاملة مع جميع الأشكال الجمالية .
قلنا سابقا ان الجينيالوجيا هي المعرفة. لكن قلنا أن النظر يتضمن أيضا سؤال الأنطلوجيا. فما هو أساس الوجود؟ انه ارادة الاقتدار كما يرى نيتشه وسنتوقف عند دلك لاحقا.لكن لنتجه الى ما هو أساسي وهي القطيعة مع العالم الاغريقي.
فكما أن نظر theoria نيتشه لم يعد بتاتا نظرا أي رؤية للالاهي كما كان الشأن مع اليونان (أفلاطون أرسطوالرواقيين..) و كما أن نيتشه قد قطع مع قاموس الرؤية رؤية الالاه (كما بينا سابقا من خلال المعنى الاشتقاقي للنظر) فانه و بالشكل داته لم يعد العالم بالنسبة لنيتشه ما كان الاغريق يتصورونه و سموه :كوسموس. أي نظام منسجم. لقد كان الاغريق يسمون الكون كوسموس لأنه في نظرهم شبيه بعضوية حية متقنة الصنع حيث كل عضو في مكانه المناسب يعمل بدقة لامتناهية. و هو بهدا المعنى صحيح في أبعاده جميل و حسن متقن الصنع.
ان هده الأنطلوجيا هدا التحديد للوجود كتناسق وانسجام هو ما سوف ينهار و يتهاوى مع نيتشه. وهو بدلك سيحدد الوجود انطلاقا من منظور معاكس تماما أي كنسيج لقوى لانظامية chaotiques بشكل كلي.كما سيحدد الوجود ليس انطلاقا من التطابق و الهوية بل انطلاقا من الاختلاف. ان العالم في نظره وحش من اللانظام.. من القوى اللانظامية التي يمزق بعضها بعضا.
يتساءل نيتشه في كتابه "فيما وراء الخير والشر" : هل تعلمون ما "العالم" بالنسبة لي؟ (وهو يضع عبارة العالم بين هلالين لأن فكرة العالم في حد داتها تبدو له عبثية). ويتابع هل تريدون أن أظهر لكم دلك في مرآتي؟ ( يقصد مرآة الجينيالوجيا) .ثم يجيب ان العالم وحش يتألف من قوى بدون بداية و لا نهاية.
على النقيض ادن من تصور الوجود ككوسموس سيعرفه نيتشه كنسيج قوى ..كتعدد لامتناه وغير قابل للاختزال من القوى. العالم مد محيط لانظامي من القوى التي يمزق بعضها بعضا والتي قد تتحالف أحيانا فيما بينها. وكل سؤال" الأخلاق" عند نيتشه يتعلق بمعرفة كيفية تموقعنا نحن الآدميين وسط هدا المحيط من القوى التي يمزق بعضها بعضا والتي تشكل أساس الوجود وماهيته. الأساس اللامنسجم a-cosmique للوجود. يتعلق السؤال بمعرفة مادا سنفعل بهده القوى المتعددة داخلنا بقدرما هي متعددة خارجنا. وهنا سنجد نيتشه يستبق أحد المواضيع الأساسية للتحليل النفسي :موضوع الصحة النفسية كمقدرة على تلافي التمزق الداخلي. فالاحساس بالدنب يسبب لنا تمزقا داخليا لأنه يولد فينا صراعا نفسيا داخليا - كما قال فرويد- يليه المرض فالضعف النفسي. ادن السؤال الكبير للأخلاق مع نيتشه هو عن كيفية التموقع في مقابل هدا التعدد اللامتناهي للقوى و كيف يمكننا أن نجعلها تتصالح فيما بينها دون الغائها؟
(يتبع)